zizvalley errachidia
علماء مغاربة يكتشفون سرَّ بُحيْرَتَيْ
Publié Le 07 / 12 / 2012 à 16:23 | Dans High-Tech | 2281 Lectures | E-mail Article | Imprimer Article
أعلنت خلية علمية تابعة لكلية العلوم بجامعة ابن زهر بأكادير، يوم أمس الخميس، عن اكتشاف علمي جديد مفاده أن بحيرتي إسلي وتيسليت بمنطقة إميلشيل، هما حفرتان نيزكيتان نتجتا عن سقوط نيزكين كبيرين منذ 40 ألف سنة، مما أحدث تلك الحفرتين اللتين تحولتا مع مرور الوقت إلى ضايتين مرتبطتين بمجموعة من الأساطير.

بين الأسطورة والعلم

تقول الأسطورة إن مياه بحيرتي تيسليت وإسلي في إميلشيل ليست سوى دموع عاشقين يربطهما حب قوي لم تعرف له قبائل أيت حديدو مثيلا، وتذهب أسطورة أخرى إلى أن شابا من قبيلة أيت ابراهيم أحب فتاة من قبيلة أيت إعزى (وهما قبيلتان من أيت حديدو)، لكن العداوة المتأصلة بين القبيلتين بسبب الصراع حول المراعي والمسالك الحيوية لم تسمح بتحقيق مرادهما الذي لم يكن سوى الزواج، حيث أقسم شيوخ القبيلتين ألاّ يتحقق هذا الارتباط، فلم يكن أمام الفتى سوى أن يرمي بنفسه في بحيرة سماها الناس إسلي ( العريس) بينما ألقت الفتاة بنفسها في بحيرة مجاورة سمّاها الناس بعد ذلك تيسليت (العروس).

لكنه في 2012 جاء فريق علمي تابع لمختبر Geopatrimoine & Geomatériaux بكلية العلوم جامعة ابن زهر أكادير، ليعلن للمهتمين من الباحثين في المختبرات الدولية حقائق علمية توصل إليها ثلاث باحثين وهم الدكاترة حسن نشيط، عبد الرحمان إبهي وحسن اعبيا.



خلاصة الاكتشاف يمكن إيجازها في كون الفريق العلمي بدأ أبحاثه منذ عشر سنوات في العثور على شظايا نيازك حديدية بمنطقة إيميلشيل مشتتة حول ضايتي إيسلي وتيسليت، وأثبتت التحاليل المُختبرة والميدانية التي أجراها هذا الفريق العلمي أن هذه الشظايا النيزكية ذات مصدر واحد ووحيد تشتت في الفضاء الخارجي للكرة الأرضية وسقطت في أماكن متفرقة.

خلية LPMM ، وهي التي اكتشفت في 2004 نيازك توفاسور باقليم طاطا، والمكونة من الباحثين الثلاثة، خلصت بعد دراسات واختبارات إلى أن الضايتين إيسلي و تيسليت جاءتا نتيجة لسقوط نيزكين كبيرين وذلك منذ 40000 سنة أحدثا ثقبين دائريين هما إيسلي وتيسليت تحولتا مع الزمان إلى برك مائية. ويبلغ قطر إيسلي 1500 م وعمقه 95م فيما تيسليت يبلغ قطرها 850م و عمقها 27م. ويحتمل أن يكون قعرهما مشبعا بشظايا النيازك.



وقع اقتصادي واجتماعي على المنطقة

وقال الدكتور عمر حيلّي، رئيس جامعة ابن زهر، في تصريح لهيسبريس إن هذا العمل العلمي هو تثمين لجهود بدأت منذ سنة 1987، ثم 2004، مع إعادة هيكلة فرق البحث والمختبرات، وبعد ظهور هذه النيازك، قام فريق للبحث بكلية العلوم بخرجات علمية، وهي دراسات في بداياتها الحقيقة.

وبخصوص تأثير هذا الاكتشاف العلمي على منطقة إميلشيل أفاد حلّي بأن هناك جانبين متلازمين، جانب الاكتشاف والذي ينشر في منابر علمية متخصصة، ثم الجانب الاقتصادي أو الوقع التنموي الذي سينتج عن هذا الاكتشاف العلمي من تحفيز على الرغبة في سبر أغوار المنطقة، وتحفيز الزيارات إليها، والتي ستُضاف إلى ما عُرف عن المنطقة باعتبارها تشهد تنظيم مهرجان كل سنة.



عمر حلي، الذي كان يتحدث في افتتاح ندوة علمية للتعريف بالحفر النيزكية إسلي وتسليت المكتشفة من قبل فريق علمي بجامعة ابن زهر، وصف هذه الجامعة بكونها جامعة للعطاء، رغم كونها جامعة للضغط و الاكتظاظ، فقد أكد بأنها طاقمها من الباحثين أنتجوا 20 مؤلفا علميا هذه السنة (2012) وهو أكبر رقم وطنيا يقول رئيس الجامعة. وعن عدم توفر الجامعة على متحف لعرض هذه النيازك التي تعتبر ملكا وطنيا، قال المتحدث ذاته بأن سقوط هذه النيازك بشكل فجائي لا يتيح أمامنا إمكانية الشراء التي يجب أن تتم عن طريق وكالات، عكس الأشخاص الغربيين الذي يقدمون أموالا باهظة لعارضي هذه النيازك المريخية، مؤكدا بأنه الجامعة ستتوفر في القريب على معارض دائمة لتثمين عمل الأساتذة الباحثين في هذا المجال.

تجارة النيازك مربحة؟

وفي عرض له بمناسبة إعلان جامعة ابن زهر لهذا الاكتشاف العلمي، حيث نظمت ندوة صحفية بمقر رئاسة الجامعة، قال الدكتور عبد الرحمان إبهي، الذي يرأس مختبر دراسة البلورات والمعادن والمواد، وأحد أعضاء الفريق العلمي، بأن "عدد النيازك المريخية في العالم هو 50 نيزكا، 21 منها التقطت بالمغرب، لكنها تغادر المغرب إلى وجهات مجهولة، حيث يتم شراء هذه القطع بأثمان كبيرة تتراوح بين 6000 درهم و10 آلاف درهم للغرام الواحد، وأغلب هذه النيازك التي سقطت بالمغرب يوجد في متحف لندن وغيرها من المتاحف والجامعات الغربية.



أما الدكتور حسن نشيط، الأستاذ بكلية العلوم وعضو الفريق العلمي الذي توصل إلى هذا الاكتشاف الأول من نوعه على الصعيد الوطني، فقد أكد بأن مختبرات كلية العلوم ربطت علاقات مع الرحل والسماسرة وهواة جمع هذه النيازك، وأضحت الجامعة قبلة موثوقة لمجموعة من الذين عثروا على أحجار نادرة سطقت من السماء، بهدف التأكد من نوعيتها وإجراء الدراسة المخبرية عليها، كما يحدث في الدول الغربية.

وأردف نشيط بأن المختبرات العلمية في أمريكا (نازا)، وغيرها من المختبرات العلمية سوف تتداول في هذا الاكتشاف بمجرد الإعلان عنه، وسوف يحج الباحثين من كل المراكز العلمية المهتمة إلى إملشيل للتأكد مما أعلنا عنه، لكننا نملك الأدلة التي ندافع بها عن هذا السبق العلمي"، يقول نشيط.

هسبريس - ميمون أم العيد

Commentaires article
Commentaire N°1 Posté par : SAAD Le 10 / 12 / 2012 à 15:54 Adresse IP: 41.142.71.101
شكرا اسلتذتنا الكرام على هذا البحث العميق الذي ازال الخرافات الشعبية من عقول الكثير من الناس نصر العلموبين حقيقة كانت مجهولة لمدة قرون اعانكم الله تعالى و السلام
Commentaire N°2 Posté par : abdelhamid Le 22 / 12 / 2012 à 15:53 Adresse IP: 105.149.131.2
Multi clairement la peine J'espère que la reconquête de l'attention visuelle de la presse
Votre nom:
Votre E-mail:
Message:
code: 1+5=