بيان حقيقة عن مجموعة شالوكة
www.zizvalley.com | Le 17 / 02 / 2010 à 23:00 | Dans Société
تبعا لما ورد بالبيان الصادر عن الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع الرشيدية بشأن وضعية بعض العمال بفندق شالوكا المحسوبين على الجهاز النقابي الكونفدرالية الديموقراطية للشغل،تتشرف إدارة فندق شالوكا بأن تنهي إلى علم الرأي العام المحلي و الوطني بالحقائق التالية:
1) إن مؤسسة شالوكا كمؤسسة مواطنة تؤمن إيمانا مطلقا و لا رجعة فيه بالحق في الانتماء النقابي كحق دستوري و كحق من حقوق الإنسان الكونية وفق ما هو منصوص عليها في المواثيق الدولية و التي صادق عليها المغرب.
2) إن إدارة المؤسسة فتحت باب الحوار و لازالت مستمرة فيه بحضور جميع الأطراف المعنية وفق ما هو منصوص عليه في مدونة الشغل، بدليل أن اللجنة الإقليمية للبحث و المصالحة قررت عقد اجتماع يوم 18/02/2010.
3) إن إدارة المؤسسة تتحمل مسؤوليتها القانونية و التاريخية في حدوده ما تحتمه عليها مدونة الشغل الجاري بها العمل من حقوق وواجبات في إطار علاقات الشغل.
4) إن إدارة المؤسسة بقدر إيمانها بحقوق العمال و المستخدمون فإنها محقة في التشبث بحقوقها المشروعة كمؤسسة في مواجهة العمال و إنها محقة في حماية الحريات النقابية و الحق في العمل، و هو الأمر الذي لم و لن يؤمن به العمال الذين اعتبروا أنفسهم ضحايا لتعنت الباطرون حسب تعبيرهم.
5) إن إدارة المؤسسة تنفي نفيا باتا وقاطعا أي تواطئ لها مع السلطات الإقليمية علما بأنها محقة في اللجوء إلى السلطات كمواطنة قصد حماية حقوقها المشروعة و الدستورية، و على رأسها حرية العمل وحرية الانتماء النقابي و الحق في الاختلاف.
6) إن الإدارة إذ تؤكد مرة أخرى على إيمانها بالحق في الانتماء النقابي فإنها متشبثة بحقوقها المخولة لها قانونا.
7) إن السلطات الإقليمية ليست في حالة تواطئ مع المؤسسة و لا إلى تلقي الأوامر خارج سلمها الإداري علما بأن من واجب واجباتها حماية الحقوق و الحريات و حماية الأمن العام و السلم الإجتماعي.
8) إن المؤسسة التي تؤمن بالحق في الاحتجاج في أشكاله الراقية المتعارف عليها في المعارك النضالية تاريخيا فإنها توضح أن الاحتجاج كشكل نضالي له قيم و أخلاقيات و إجراءات قانونية لابد من احترامها حماية لحقوق الغير.
9) إن إدارة المؤسسة تنفي إدعاءات الطرد التعسفي موضحة أن الأمر يتعلق بتسريح بعض العمال نظرا للأزمة الاقتصادية العالمية التي يتخبط فيها قطاع السياحة و الفائض من العمال و أن الأمر لا علاقة له لا بالانتماء النقابي و لا غيره.
10) إن مسؤولية الأوضاع التي آلت إليها أوضاع بعض العمال المحسوبين على الجهاز النقابي كانت نتيجة مباشرة لانعدام تأطيرهم لمعرفة حدود حقوقهم وواجباتهم و حقوق الغير فضلا على الفهم الخاطئ و المغرض لمفهوم حقوق الإنسان و الحريات العامة و بالتالي فإن مؤسسة شالوكا لا مسؤولية لها لا في تشريد العمال و عائلاتهم و لا غيرها مما ورد في البيان الصادر عن الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع الرشيدية.


عن إدارة المؤسسة: