تقربر حول النسخة الثالثة لماراطون الثمور
www.zizvalley.com | Le 20 / 10 / 2009 à 22:00 | Dans Sport
بتنظيم أكثر من محكم، وبمساهمة أفضل من السنة الماضية للمجلس البلدي لمدينة أرفود، نظم النادي الرياضي الفيلالي 21، وجمعية تافيلالت للأشخاص المعاقين، النسخة الثالثة لنصف ماراطون الثمور، حول المدار السياحي الجميل لجماعة عرب الصباح زيز، وتميزت نسخة هذه السنة بمشاركة عدائين من مدن مغربية مختلفة، حيث حاز نصف الماراطون على صفة الوطنية لأول مرة، و تبقى مشاركة ذوي الاحتياجات الخاصة في مسافة 3 كيلومترات الميزة الخاصة لهذا الموسم الرياضي 2009/2010، وما أثار انتباهنا أكثر على خلاف السنوات الفارطة هو تجند السلطات المحلية وأولهم رئيس دائرة أرفود، ومجموعة من المنعشين السياحيين من فندق بالمس وفندق شالوكا وفندق صلاصل؛ وأعضاء المجلس البلدي لمدينة أرفود وعلى رأسهم الأستاذ عبد الله الصغيري لخدمة الرياضة والرياضيين بهذه المدينة العريقة، حيث تابعوا جميع فعاليات هذا الحدث الرياضي، الذي أعطى انطلاقته مدير ماراطون الرمال الفرنسي لويس باتريك والمغني المغربي نعمان لحلو. وفيما يلي برنامج النشاط:
** 8 صباحا: استقبال العدائيين وتسجيلهم
** 9 صباحا: حركات فنية في فنون الحرب من تنشيط جمعية، الواحة للتكواندو وجمعية أصدقاء أرفود للكونغوفو.
** 10 صباحا: انطلاق السباقات
** كلمة رئيس النادي الرياضي الفلالي 21 فرع ألعاب القوى الأستاذ عبد الحكيم بلغالي وفيما يلي نص الكلمة:
بسم الله الرحمان الرحيم
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على أشرف المرسلين

السيد رئيس الدائرة أرفود
السيد رئيس المجلس البلدي بأرفود
السيد رئيس المجلس الإقليمي للسياحة
السادة رؤساء جمعيات المجتمع المدني خارج وداخل المدينة
أيها الحضور الكريم جمهور مدينة أرفود الأعزاء
باسمكم جميعا نرحب بكل العدائين المحليين و العدائين الدين جاؤوا من كافة مدن الإقليم وباقي العدائين الدين جاؤوا من باقي المدن المغربية نشكرهم على حضورهم وعلى تحملهم عناء السفر لحضور هدا السباق الذي نخلد اليوم نسخته الثالثة. فالنادي مند تأسيسه دأب على تنظيم هدا الماراتون وجاءت فكرة تنظيمه متزامنا مع موسم التمور بأرفود حتى يساهم في تسويق منتوجنا السياحي والثقافي الذي تزخر به بلادنا بلاد التمور والنخيل ويساهم مساهمة فعالة في ثقافة الرياضة وبالخصوص ألعاب القوى التي تحظى بأهمية كبرى على الصعيد الوطني حيث تعتبر ألعاب القوى من الأولويات في تأهيل الرياضة المغربية .
وبتنظيم مشترك مع جمعية تافيلالت للأشخاص المعاقين حاولنا هده السنة أن نشرع معا في تنظيم سباق على الطريق لدوي الحاجات الخاصة لنساهم كذلك في الرفع من معنويات الشخص المعاق الذي يحظى بعناية خاصة من الرياضي الأول صاحب الجلالة والمهابة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، ونساهم في إدماجه ضمن أنشطة الحياة اليومية لفك العزلة عنه وإذكاء روح المنافسة الرياضية فيه .
كما لا يفوتني باسم أعضاء النادي الفيلالي 21 فرع ألعاب القوى وأعضاء جمعية تافيلالت للمعاقين أن نشكر كل من ساهم من بعيد أو من قريب في إنجاح هده التظاهرة التي تنظم من طرف نادي الرياضات الفيلالي 21 فرع ألعاب القوى وجمعية تافيلالت لأشخاص المعاقين بدعم من المجلس البلدي والمجلس الإقليمي للسياحة وفندق شالوكة وفندق بالمس وفندق الصلاصل وشركة الشاي الطايف ومدير دار الشباب ومؤسسة إقرأ السلام أرفود.كما لايفوتني أن أشكر رجال الأمن الوطني ورجال الدرك الملكي ورجال القوات المساعدة والوقاية المدنية والصحة العمومية الدين سهروا على أمن المسار والعدائين.ولا يمكنني أن أنسى رجال التعليم وشباب أرفود وجمعيات قصور تيزيمي التي مر منها السباق وقيادة عرب الصباح زيز الدين ساهموا وسهروا جميعا على تنظيم السباق فنشد على أيديهم بحرارة.
مرة أخرى أرحب بالجميع .
والسلام عليكم ورحمت الله تعالى وبركاته
** كلمة السيد رئيس الرابطة الإقليمية للتنمية الرياضية الأستاذ إسماعيل الشبوب الذي تطرق من خلالها إلى المغزى من وراء تنظيم مثل هذه التظاهرات الرياضية التي تساهم في إشعاع الفعل الرياضي بالإقليم، كما أشاد بمجهودات السيد رئيس المجلس البلدي لمدينة الرشيدية والقطاع السياحي لمدينة أرفود، هذه المجهودات تترجم فحوى الرسالة الملكية التي تليت في الجلسة الإفتتاحية للمناظرة الوطنية الثانية للرياضة التي أقيمت يومي 24 و 25 أكتوبر 2008 بمدينة الصخيرات والتي تدعو المجالس المنتخبة والقطاع الخاص إلى الإنخراط الفعلي في الفعل الرياضي.
** كلمة السيد رئيس المجلس البلدي لمدينة أرفود الأستاذ الفاضل عبد الله الصغيري:توجه بالشكر الجزيل للسيد عامل صاحب الجلالة على إقليم الرشيدية، والسيد رئيس دائرة أرفود، والسيد رئيس المجلس الإقليمي للسياحة، والسيد رئيس الرابطة الإقليمية للتنمية الرياضية، والسادة أعضاء ومدير لجنة المهرجان، وكل الحضور الكريم، وركزعلى الدور الهام لتنظيم موسم الثمور في إشعاع الموروث الحضاري والسياحي لمنطقة تافيلالت، ومدى انخراط المجلس البلدي لمدينة أرفود في إنجاح هذا المهرجان إلى جانب السادة أعضاء لجنة المهرجان، وعاتب بشدة إحجام مجموعة من القنوات التلفزية الوطنية على نقل مثل هذا الحدث.
وبعد تتويج أبطال رياضيين من مدينة أرفود المشاركين في نصف الماراطون العداء لكريني محمد والعداء غواملة عبد الصمد وعداء أبكم من مدينة الرشيدية، انتقل الحضور إلى حفل توزيع الجوائز.
** حفل توزيع الجوائز:
فئة المعاقين: بعد تقديم جوائز تذكارية، وشواهد المشاركة لجميع المشاركين من هذه الفئة في سباق 3 كيلومترات، وعلى رأسهم معاق من مدينة فاس تحمل عناء السفر للمشاركة إلى جانب ذوو الحاجات الخاصة المحليين، تم تتويج الفائزين بالمراتب الثلاث الأولى:
المرتبة الأولى: بديار امحمد
المرتبة الثانية: الرحموني عبد الغاني
المرتبة الثالثة: الودري البشير
فئة الذكور:
المرتبة الأولى: ابراهيم السليماني من مدينة الرشيدية والمشارك باسم فندق شالوكا، والذي سينظم في القريب العاجل إلى النادي الرياضي الفيلالي 21 فرع ألعاب القوى
المرتبة الثانية: أحمد السومر من مدينة ميسور
المرتبة الثالثة: العلوي محمد من مدينة الرشيدية
فئة الإناث: بعد تمكن عداءتين فقط من إتمام السباق المحدد في مسافة 21 كيلومتر، وفشل عداءة أخرى من مراوغة المنظمين بانطلاقها في مسافة أقرب ودخولها في المرتبة الأولى بفارق 30 ثانية عن العداء ابراهيم السليماني، فوجىء الجميع وبعد تقصي اللجنة المنظمة من الأمر بأن ذلك تم بإيعاز من أستاذ للتربية البدنية من مدينة الرشيدية، الذي غادر المكان بعد تيقنه من افتضاح أمره، واستنكار الجميع لفعلته، وتصرفه الهجين. وفيما يلي الترتيب النهائي لهذه الفئة:
المرتبة الأولى: العداءة فتيحة الشرغامي من نادي تفاحة ميدلت وهي بالمناسبة بطلة النسخة الثانية
المرتبة الثانية: العداءة مليكة أمزين من مدينة الرشيدية
وفي الأخير عزف النشيد الوطني ليسدل الستار على النسخة الثالثة لنصف ماراطون الثمور التي لقيت حسب جميع الحاضرين النجاح الباهر بفضل تجند المجلس البلدي لمدينة أرفود والمنعشين السياحيين والسيد رئيس الدائرة والجمهور الرياضي لأرفود المتعطش لمثل هذه التظاهرات الرياضية. واملنا أن الطبعة الرابعة ستكون أفضل.