دليل منهجية التعامل مع الامتحان الوطني و الجهوي ، باك
www.zizvalley.com | Le 27 / 02 / 2009 23:00 | Dans Divers
في بادرة طيبة لأستاذ التاريخ والجغرافية، بثانوية سجلماسة بالرشيدية، د. محمد امراني علوي، وبدعم من جمعية آباء وأولياء المؤسسة، صدر كتيب/دليل يحمل عنوان "منهجية التعامل مع الامتحان الوطني والجهوي"، يقترح، بكيفية مبسطة، على المقبلين على اجتياز امتحانات الباكلوريا، المنهجية التي يمكن اتباعها في الإعداد والاجتياز، في خطوات متدرجة ومنتظمة تسهل المأمورية على المترشحين . يشتمل الكتيب على مقدمة وخاتمة وفصلين (إضافة إلى ثبت لبعض المراجع).
الفصل الأول يحمل عنوان : الاستعداد المبكر للامتحان الوطني والجهوي (الجمع والتدوين ـ الفهم والاستيعاب ـ الاستعداد للامتحان.. ـ قـُبـَيل الامتحان) . الفصل الثاني جاء بعنوان : التلميذ وطريقة التعامل مع الامتحان الوطني والجهوي (يوم الامتحان ـ ورقة الامتحان ـ التعامل مع مادتي التاريخ والجغرافيا ـ بطاقتان لكتابة موضوع مقالي) . يقول المؤلف في التقديم : "إيمانا مني بتقديم طريقة، أو منهجية تساعد التلميذ والطالب على تحقيق النجاح بأقل التكاليف، حاولت ، بفضل من الله سبحانه، أن أضع بين يدي القارئ الكريم هذه المحاولة، علـّها تفيده في اتباع طريقة أو منهجية ، في تذليل صعوبة الامتحانات، التي تعتبر ، في نظر (الكثير من التلاميذ) العقبات الرئيسية أمام النجاح والتفوق، في الوقت الذي يتغلب الهاجس النفسي على العلمي المنطقي لديهم، خصوصا وأنها تكون فيما تمت دراسته خلال السنة الدراسية ". إذ... " يلعب العامل النفسي دورا خطيرا في علاقة التلميذ بالامتحان، ذلك أن التخوف الشديد منه من قِبَل التلميذ، يساهم في التشويش عليه أثناء الامتحان، مما يؤدي إلى اضطراب نفسي شديد، يجعله لا يتمكن من التركيز الحقيقي أثناء الإجابة... ".
الكتيب إذن محاولة مشكورة لإرشاد المترشح لامتحان الباكلوريا، إلى كيفية التعامل مع المنهاج الدراسي، طيلة الموسم، حتى يجتاز الامتحان (الوطني والجهوي)، بثقة واطمئنان نفس ورباطة جأش، ليحقق ما يصبو إليه من نجاح يفتح أمامه أفق الطموح والأمل في المستقبل المشرق . يقع الكتيب في 38 صفحة من القطع المتوسط ، ولوحة غلافه من تصميم الأستاذ الفنان محمد مادون . والأستاذ محمد امراني علوي من مواليد الريصاني سنة1972، حاصل على الدكتوراة في التاريخ من كلية الآداب ـ ظهر المهراز بفاس . يعمل حاليا أستاذا للتاريخ والجغرافيا بثانوية سجلماسة بالرشيدية . له دراسات ومقالات في بعض المنابر الثقافية المغربية، ومساهمات في ندوات علمية وطنية ومحلية.

 م. حجاجي