zizvalley errachidia
بلاغ حول الموقف الأمريكي الجديد من قضية الصحراء المغربية
Publié Le 21 / 04 / 2013 à 14:30 | Dans Divers | 1399 Lectures | E-mail Article | Imprimer Article
مركز طارق بن زياد للدراسات والأبحاث
الرشيدية


يتابع مركز طارق بن زياد بقلق بالغ التطورات الأخيرة لقضية الصحراء المغربية في ضوء موقف الولايات المتحدة الأمريكية الذي يقترح منح المينورسو صلاحيات واسعة لمراقبة حقوق الإنسان بالأقاليم الجنوبية، خاصة أن المغرب عرف تقدما على مستوى حقوق الإنسان وبشهادة عدد كبير من دول العالم فضلا عن الاستفادة من الوضع المتقدم كشريك استراتيجي للاتحاد الأوروبي و توقيع شراكة إستراتيجية مع الولايات المتحدة الأمريكية، وكذا الاستفادة من بين الدول القلائل من برنامج الألفية للتنمية.
وبالنظر لخطورة هذا المستجد على قضيتنا الوطنية لما يشكله من تدخل مباشر في السيادة المغربية،
فإن مركز طارق بن زياد يعتبر هدا القرار مسا خطيرا بالسيادة الوطنية و تدخلا سافرا في الشؤون الداخلية للمملكة، دلك أن المغرب كدولة مستقلة ليس في حاجة لجهات خارجية لتملي عليه ما ينبغي عليه فعله في الجانب الحقوقي، أو غيره من المجالات..
وبالتالي فإننا نعبر عن استغرابنا للموقف الأمريكي المتدبدب من قضيتنا الوطنية, بحيث كان من المفروض أن تضغط الولايات المتحدة الأمريكية من موقعها على المنتظم الدولي في شخص مجلس الأمن من أجل الدفع بتوصيات عاجلة لضمان حقوق الإنسان داخل مخيمات تندوف، التي تسجل العشرات من حالات الاغتصاب والتجنيد الإجباري للأطفال وزواج القاصرات، وحرمان المحتجزين من أبسط حقوقهم...، تحت رعاية عسكرية جزائرية.
وعليه فإننا ندعو مجلس الأمن، لإنصاف المغرب في حقوقه المشروعة. كما ندعو جميع القوى الوطنية من اجل التكتل والتعبئة في مواجهة المخططات الخارجية التي تسعى للنيل من الوحدة الوطنية.

الرشيدية في 19 ابريل 2013
توقيع, الدكتور مصطفى تيليوا

رئيس مركز طارق بن زياد للدراسات والأبحاث
الرشيدية

Commentaires article
Votre nom:
Votre E-mail:
Message:
code: 1+5=