zizvalley errachidia
الفرع الإقليمي لحزب التقدم والاشتراكية بالرشيدية يجدد هياكله
Publié Le 05 / 12 / 2012 à 23:51 | Dans Politique | 1496 Lectures | E-mail Article | Imprimer Article


تحت شعار " جيل جديد من الإصلاحات لمغرب الديمقراطية " انعقد المؤتمر الإقليمي لحزب التقدم والاشتراكية بالرشيدية تحت إشراف الرفيق مصطفى عديشان عضو المكتب السياسي المكلف بالتنظيم والحياة الحزبية، وبحضور الرفاق والرفيقات منخرطوا الحزب بالفروع المحلية للرشيدية والخنك ومدغرة والريصاني، وأعضاء مكتبي الشبيبة الاشتراكية بكل من الرشيدية والريصاني وممثلي القطاعات السوسيو مهنية يوم السبت 01 دجنبر 2012 بالرشيدية.
تناول في البداية الكلمة الرفيق مولاي المصطفى البوزكراوي الكاتب الإقليمي للحزب بالرشيدية الكلمة مقدما تقرير المكتب الإقليمي على أنظار الحضور، محددا معالم العمل التنظيمي والسياسي للحزب بالمنطقة، مستعرضا مسار الحزب بالإقليم مند المؤتمر الإقليمي السابق، من خلال أنشطته المتعددة المجالات والأهداف بشراكة مع التنظيمات الموازية والقطاعات السوسيومهنية، مؤكدا على محاور العمل بين تقوية الصفوف والرفع من المردودية والمكانة الانتخابية للحزب، ومدى مشاركته الايجابية في كل المحطات النضالية والاستحقاقات الانتخابية، مبرزا أوجه القوة ومكامن الضعف، مشيرا إلى ضعف الإمكانيات المادية، شاكرا تضحيات جميع الرفاق والرفيقات لما يقدمونه من دعم مادي ومعنوي، ليقدم من جهة اخرى أوجه العمل المستقبلي استعدادا للاستحقاقات القادمة، معلنا عن ضرورة تكثيف الجهود لنصرة الحزب والرفع من عطاءاته النضالية إلى جانب الحلفاء لصاح المواطنين والمواطنات.
بعد ذلك تقدم الرفيق مصطفى عديشان عضو المكتب السياسي المكلف بالتنظيم والحياة الحزبية، بتقديم مداخلة محورية باسم المكتب السياسي للحزب، محييا جميع مناضلي الإقليم نيابة عن الرفيق الأمين العام ، مبرزا العديد من الإشارات القوية لبرنامج الحزب في المرحلة القادمة استعداد للمحطات النضالية، متطرقا للعمل الحكومي ودور الحزب من خلال القطاعات الوزارية المتحمل لمسؤوليتها، متحدثا عن تنزيل الدستور الجديد والرهانات الجديدة لمغرب اليوم، وفق ما ينص عليه برنامج الحزب وأطروحته السياسية والفكرية، مستعرضا الزخم الانتحابي القادم وما يتطلبه من نقاش عميق لجميع الشركاء، في أفق إنتاج صورة حقيقة لحياة سياسة متوازنة تعبر عنها المؤسسات المنتحبة بالشكل الجيد، اعتبارا لضرورة الرفع من المستوى السياسي في سبيل معالجة الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية والثقافية، فكان لورش الإصلاحات من منظور الحزب المنادي بجيل جديد لها، شق كبير في مداخلة الرفيق عديشان معبرا عن صدق التوجه السياسي لحزب التقدم والاشتراكية وتنظيماته الموازية في إحداث رجة جديدة تعيد للعمل الحزبي اعتباره ومكانته الحقيقة، ومن تم الانتصار لسبل ارتباط الحزب بنبض الشارع وهموم المواطنين والمواطنات، وهي الرسالة التي وضعت معالم عمل الفروع الإقليمية والمحلية لحزب التقدم والاشتراكية، ومن بينها الفرع الإقليمي للرشيدية.
وبعد نقاش مستفيض وعميق للرفاق والرفيقات حول الخطوط العريضة للتقرير المقدم من طرف المكتب الإقليمي، والنقاش حول الأوضاع السياسية والاجتماعية والاقتصادية، تمت المصادقة بإجماع الحاضرين على تقرير المكتب الإقليمي، ليقدم أعضاؤه استقالاتهم لتشكيل المكتب الجديد، ليتم انتحاب المجلس الإقليمي الذي ضم في عضويته 43 رفيق ورفيقة، وتم انتحاب الرفيق إدريس بوداش كاتبا إقليميا بإجماع الحاضرين، ومكتبا إقليميا للحزب بالرشيدية ضم 16 رفيق ورفيقة مع تمثلية جميع الفروع المحلية والقطاعات السوسيو مهنية، وهم كالتالي: مولا المصطفى بوزكراوي – جمال كريمي بنشقرون – محمد دومة – إدريس بوزكروي – التهامي باحاد – مليكة اوصغير – فاطمة رحوبي – حفصة عبا – أمين بوداش – ياسين الزعيم – حمزة فتوحي – حميد ايت هيطور- رضوان خويا – مولاي الصديق عمري علوي – حسن طاهيري- حمو احداف.
هذا وقد عاش رفاق ورفيقات الفرع الإقليمي للرشيدية لحظة تاريخية بامتياز تمثلت في تكريم المناضل الرفيق مولاي المصطفى بوزكراوي، الذي تحمل مسؤولية الكتابة الإقليمية بالرشيدية لمدة 20 سنة ( 1992- 2012) والذي ساهم وضحى من أجل نصرة وإرساء المبادئ النبيلة والسامية لحزب التقدم والاشتراكية بمنطقة الرشيدية وتافيلالت عموما، حيت كان التكريم حماسيا أبان خلاله الرفاق والرفيقات المناضلين والمناضلات عن اعترافهم بخدمات هذا المناضل، الذي أراد أن يقدم المشعل لرفيق أخر لقيادة الحزب على مستوى إقليم الرشيدية، معتبرا أن لحظة تكريمه هاته لحظة غالية، معبر في كلمته بالمناسبة عن سعادته بالتفاتة الرفاق والرفيقات، معتبرا إياها دعما نفسيا له ولأسرته التي ضحت إلى جانبه وتحملت معه عناء المسؤولية معنويا وماديا لعقدين من الزمن، مقدما بدوره الشهادة التكريمية والتذكار التكريمي الذي سلما له بمناسبة انعقاد المؤتمر الإقليمي من طرف الرفيق مصطفى عديشان كعربون محبة وصدق ووفاء نضالي من طرف الفروع المحلية الأربع المشكلة للفرع الإقليمي، إلى زوجته التي ناضلت إلى جانبه في عز أيام النضال الصعبة، وذلك في جو مغمور بالإحساس النبيل وصدق المشاعر الفياضة، ليكون نضال حزب التقدم والاشتراكية ممتدا داخل اسر وعائلات الرفاق المناضلين ممن امنوا بمبادئ الحزب وأصروا على نصرتها ورفع راية التنظيم السياسي عالية في مختلف الأوقات والظروف،إنها رسالة عميقة المعاني ذات الجذور المبعثة لإشراقة الأمل في نفوس كل المناضلات والمناضلين القدماء والجدد، نحو حزب يعترف بمجهودات مناضليه ويتذكرها دائما وعلى مسار التاريخ، مستشهدا بمحطات عملهم النضالي كي تكون مبراسا ومنارة للمناضلين الجدد، ولكي لا ننسى أبدا ولكي نتفكر دائما، فكل معاني الوفاء والإخلاص لحزب التقدم والاشتراكية حضرت في شهادات الرفاق والرفيقات في حق المناضل مولاي المصطفى البوزكروي، والتي حفزته على العطاء أكثر من مواقع أخرى داخل تنظيم الحزب، والتي ستجعل منه ذاكرة التنظيم المحلي على مستوى إقليم الرشيدية ومعه الرفاق القدامى ممن بنوا معه الحزب وتحملوا إلى جانبه مسؤولية التدبير والتسيير.
جمال كريمي بنشقرون

Commentaires article
Commentaire N°1 Posté par : ÇáãÕØÝì ÖÍÇß Le 07 / 12 / 2012 à 05:54 Adresse IP: 41.142.237.211
الى كل الرفاق والرفيقات بالحزب اهنئهم على مؤتمرهم الذي ابان علىهمة عالية ونضال مستمر وبهذه المناسبة نحيي الرفيق م المصطفى بوزكراوي على تفانيه في خدمة الحزب بتفان ونكران للذات دون مقابل ومن خلاله نحي زوجته الكريمة التي ضحت بحق ونحن القربين منه في عز النضال والتضييق على الحزب وعلى كل القوى الحية ابان التسعينيات فله منا كل الشكر والمحبة والى الرفيق مضطفى عديشان الذي تكبد عناء السفر من الرباط الى الرشيدية والى كل الرفاق فلكم مني اغلى تحية
Votre nom:
Votre E-mail:
Message:
code: 1+5=