zizvalley errachidia
شوباني الحبيب يعتذر لسكان حي المسيرة بالرشيدية ويهدد بالنزول إلى الشارع في حال تزوير الانتخابات
Publié Le 17 / 11 / 2011 à 16:13 | Dans Politique | 2214 Lectures | E-mail Article | Imprimer Article
اضطر مرشح العدالة والتنمية بدائرة الرشيدية شوباني الحبيب في المهرجان الخطابي الذي نظمه الحزب بحي المسيرة بالرشيدية إلى تحويل المهرجان إلى مسائلة برلماني الدائرة من طرف شباب الحي الذين اتخذوا مكان قريب من المنصة ليرفعوا شعارات مناهضة للمهرجان الانتخابي محرجين بذالك وكيل لائحة المصباح مساء يوم الأربعاء الماضي
فلم يتمكن برلماني الرشيدية"وكيل اللائحة"، من تمرير خطاب الحزب الانتخابي، أمام شعارات الشباب الذين رفعوها وهو يهم بانطلاق حملته أمام ساكنة أحياء المسيرة و عين العاطي:"طيبتونا، عييتونا،مادرتو، والو، ما شفنا والو- الشعب يريد إسقاط العدالة..." ما جعل النائب البرلماني يتوقف عن الكلام ليواجه المحتجين طالبا منهم الحوار حول ما يريدونه، ملمحا في ذات الوقت ، بأن هذه التحركات قد تكون مدفوعة من جهة معادية للعدالة والتنمية، وأن حزبه سينزل إلى الشارع حالة تزوير الانتخابات ضده ، فتقدم إلى المنصة أكثر من خمسة شباب كان أولهم وضع استفسار حول مقال نشر بإحدى الجرائد المحلية المحسوبة على حزب المصباح وصفت نساء حي المسيرة بالعاهرات ، وآخر حول عدم رضا الساكنة على حصيلة الحزب في تدبير الشأن المحلي لبلدية الرشيدية. فكان جواب شوباني الحبيب منددا لمثل هذه التصرفات وأن صاحبه لا يمت للحزب بأي صلة، وقدم اعتذار علني للشباب أمام الحاضرين عما صدر في حق ساكنة الحي.
ورغم تقديم الاعتذار استمر شباب الحي في التشويش على المهرجان ما جعل برلماني المدينة إلى المطالبة بفسح المجال للاستمرار في إعطاء الخطوط العريضة لبرنامج الحزب، الشيء الذي استعصى على المنظمين، ما جعلهم يضطرون إلى إنهاء المهرجان، وسط صفير وشعارات الشباب المعادية لحزب المصباح، تدخل عندها قائد المقاطعة الذي كان يهدئ الأوضاع مند بداية المهرجان، وعناصر من القوات المساعدة إلى التدخل لتفريق جموع الشباب الغاضب من حزب بنكيران.
يذكر أن شوباني الحبيب كان صامدا أمام كل المداخلات الشبابية و الاستفزازات التي أثاروها، معبرا عن رأي حزبه في تبنيه للحوار و للمسائلة، ويعتز بما قام به هؤلاء الشباب.

عبد الفتاح مصطفى/الرشيدية

Commentaires article
Votre nom:
Votre E-mail:
Message:
code: 1+5=