zizvalley errachidia
مصر تسحق الجزائر بأربعة أهداف
Publié Le 27 / 01 / 2010 à 23:00 | Dans Sport | 1366 Lectures | E-mail Article | Imprimer Article
نصر ساحق لمنتخب مصر على نظيره الجزائري بأربعة أهداف للاشيء

على ملعب مدينة بنغيلا الأنغولية الخميس جرت مباراة الدور نصف النهائي في بطولة كأس الأمم الأفريقية 2010 بين منتخبي مصر والجزائر. وللمرة الأولى في تاريخ البطولة يتغلب المنتخب المصري على نظيره الجزائري و بنتيجة سيكون من الصعب تحقيق مثلها في المستقبل القريب على الأقل: أربعة أهداف للاشيء.

التقى الفريقان أربع مرات من قبل كانت الغلبة فيها للخضر. هذه المرة كانت المباراة ذات طعم مختلف للفريقين. دخل الفريقان المباراة ولكل منهما حساباته: المصريون لا يطمحون فقط في الوصول إلى دور النهائي ولكن الثأر من الجزائر، التي حرمتهم من تحقيق حلم التأهل إلى المونديال، ظل لائحا أمام عيونهم. أما بالنسبة لمعسكر الخضر فكان حلم التأهل للمباراة النهائية والفوز بالبطولة للمرة الثانية في تاريخهم هو الهدف الأكبر الذي كانوا يطمحون إلى تحقيقه؛ وإن كان بالطبع الفوز على المنتخب المصري يمثل هدفا بحد ذاته لتأكيد سيادتهم على ساحة شمال أفريقيا الكروية.

شاب مباراة اليوم التوتر وبعض العنف مما حدا بحكم المباراة البنيني كوفي كودجيه إلى أن يكون أكثر من حازم ولم يتردد في إخراج البطاقة الحمراء ثلاث مرات للاعبي الجزائر والعديد من البطاقات الصفراء للاعبي الفريقين: بطاقتان لمنتخب لجزائر وأخرى لمنتخب مصر. مما أدى إلى أن يعيب عليه البعض ذلك الإفراط غير المبرر أحيانا في استخدام كل هذا العدد من البطاقات.

الشوط الأول

كانت البداية حذرة من الفريقين وانحسر اللعب في منتصف الملعب مع ميل مصري طفيف للهجوم، كان الدفاع الجزائري في حالة استنفار ولم يستطع المصريون حتي الدقيقة العاشرة الاستفادة من انطلاقات المحمدي على الجانب الأيمن وتمريراته أمام مرمى الشاوشي والتي لم تجد متابعات جدية من المهاجمين.

استمر الحذر الجزائري كثيرا في محاولة لفك طلاسم الدفاع المصري الذي كان متماسكا للغاية فلجأ الخضر إلى التصويب من الخارج مما هدد مرمى الحضري. لكن الدخول إلى منطقة العمليات كان هو أكثر ما افتقده الجزائريون.

تبادل الفريقان تمرير الكرات بمنتصف الملعب حتى تلوح للخطير عماد متعب في الدقيقة 23 فرصة للتصويب فينتهزها مرسلا الكرة على يسار الشاوشي الذي يتصدى لها ببراعة محولا إياها إلى ضربة ركنية مما يؤدي إلى إصابة متعب بالإحباط.

بدأ بعدها المصريون في اكتساب الثقة أكثر فأكثر وواصلوا ضغطهم على منتخب الخضر، وازداد اللعب خشونة من الجانبين فينال حليش بطاقة صفراء لتدخله بخشونة مع عصام الحضري. لم ينتظر المصريون كثيرا فرد فتح الله أيضا ببطاقة صفراء للخشونة.

في الدقيقة 38 يتابع عماد متعب تمريرة طولية إلى داخل منطقة الجزاء فيتدخل حليش معه ويسقط متعب ويحتسب الحكم ضربة جزاء مستحقة لمنتخب مصر ويخرج البطاقة الحمراء الأولى في المباراة لحليش. يتصدى حسني عبد ربه لضربة الجزاء ويحرز الهدف الأول لمصر في الدقيقة 40.

يحاول الجزائريون بعدها الاقتراب من مرمى الحضري لكن دون فائدة فيما يستغل المصريون النقص العددي في صفوف المنافس لينطلق معوض من الجهة اليسرى في صولات وجولات لكن كان من الواضح أنه رغم الدقائق الأربعة الإضافية فإن الفريقين كانا قد قررا توفير مجهودهم للشوط الثاني.

الشوط الثاني

يبدأ الشوط الثاني بإصرار واضح للخضر على تعديل النتيجة ويسيطرون على مجريات اللعب في الدقائق الأولى من عمر هذا الشوط على الرغم من النقص العددي. واقتصرت الهجمات المصرية على بعض التصويبات على استحياء لأحمد حسن. وتميز اللعب بخشونة متبادلة حيث بدأ الجزائريون في فقدان أعصابهم فاتسمت تدخلاتهم ببعض العنف مما أدى إلى خروج متعب للإصابة في الدقيقة 52 ونزول حسام غالي في مكانه.

يبدو أن مدرب المنتخب المصري حسن شحاتة أحس بالخطورة من سيطرة ثعالب الصحراء فدفع بورقته الرابحة إلى أرض الملعب محمد جدو لتنشيط الهجوم في الدقيقة 59. ومما يدلل على السيطرة الجزائرية غير الفعالة هو نسبة امتلاك الخضر للكرة والتي ارتفعت إلى 54 بالمئة في الدقيقة 63.

استغل المصريون الاندفاع الجزائري في الهجوم وردوا بهجمات مرتدة خطيرة كادت أن تثمر إحداها في الدقيقة 62 بقدم جدو عن هدف محقق لولا تدخل الدفاع الجزائري مما أدى إلى إنقاذ مرمى الشاوشي وانتهاء الهجمة بضربة ركنية. ولكن إحدى هذه الهجمات يسفر عن هدف رائع لزيدان المصري في الدقيقة 66 ليرفع النتيجة إلى هدفين للاشيء ويزيد من صعوبة مهمة المنتخب الجزائري.

يحاول رابح سعدان مدرب المنتخب الجزائري بث الحيوية في أوصال الخضر فيدفع بلايفاوي في مكان مغني ولكن يبدو أن القدر لم يمهله بأكثر من ثلاث دقائق حتى يرفع حكم المباراة البطاقة الحمراء الثانية في المباراة في وجه اللاعب بلحاج إثر تدخل عنيف من الخلف مع المحمدي الجناح الأيمن لمنتخب مصر مما عقد مهمة الخضر الذين أصبحوا يلعبون بتسعة لاعبين فقط. ولكن يبدو أن روح محاربي الصحراء لم يصيبها الكلل فواصلوا هجومهم، وتلوح فرصة محققة لمطمور الذي لم يكن في وضع تسلل من طولية قادمة من الخلف لكن الحضري يخرج في الوقت المناسب لإنقاذ الموقف.

ينحصر اللعب في منتصف الملعب ويفقد الفريقان الرغبة في التقدم وإن لم يفقد المصريون سيطرتهم والأمل في إحراز أهداف أخرى وتكبيد الجزائر خسارة تاريخية. وهو ما ينجحون في تحقيقه بإحراز هدفين آخرين عن طريق عبد الشافي في الدقيقة 81، ثم بعد خروج الشاوشي الحارس الأساسي، الذي نال البطاقة الحمراء الثالثة في المباراة للعنف مع جدو بعد صافرة الحكم، يستغل جدو كرة على حدود منطقة الجزاء ليحرز هدف مصر الرابع وهدفه هو الرابع ليصبح بذلك هداف البطولة.

بذلك يلتقي المنتخب المصري نظيره الغاني في لواندا الأحد القادم من أجل خوض المباراة النهائية التي قد تضعه إن فاز بها على قمة الكرة الأفريقية لوقت طويل مع سبعة ألقاب لكأس الأمم.

فرانس 24

Commentaires article
Commentaire N°1 Posté par : ãÍÈ ááßÑÉ Le 29 / 01 / 2010 à 09:54 Adresse IP: 41.250.230.228
انتصار مصر شبيه بانتصار فريق الوأم الرشيدية على مجد الرشيدية ب أربعة نطيفة هنيئا للوأم مسيرة موفقة
Commentaire N°2 Posté par : habib Le 29 / 01 / 2010 à 20:51 Adresse IP: 195.240.233.175
rein..............merci a tous les habitons de sahara////////////////////////////////habib de amsterdam
Votre nom:
Votre E-mail:
Message:
code: 1+5=